Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

لو عطلت اسأل ابنك.. دراسة تؤكد تفوق الأطفال على آبائهم فى التكنولوجيا


كشف استطلاع جديد أن الأطفال يعرفون أكثر من أبائهم  عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا الرقمية، مضيفة أن الكثير من الاباء لا يتعرفون حتى على التطبيقات الشائعة السهلة، فيما يعتقد الآباء أن أطفالهم الذين لم يتجاوز أعمارهم السنتين سيصبحون أكثر ذكاءً فى عالم التكنولوجيا فى سن 12 عامًا، وفقًا للبحث.


 


وبحسب موقع The sun البريطاني، فقد أظهر استطلاع للرأي شمل 2000 أم وأب لأطفال يبلغون من العمر 18 عامًا أو أقل أن 47٪ يعترفون بأن أطفالهم يعرفون أكثر منهم عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا الرقمية – مما أدى إلى 59٪  من الاباء يتمنون لو كانوا أكثر “ذكاءً رقميًا”.


 


 كما اتضح أن 15 في المائة قد تفوقوا في السابق ،على ذريتهم لأنهم نجحوا بحيله اوباخرى ، في تعطيل إعدادات الأمان ،التي تم وضعها لهم  في الأصل، وبينما يشعر 13 في المائة فقط بالثقة الكاملة في التنقل بين ميزات الرقابة الأبوية – مع اعتبار الوسائط الاجتماعية ومنصات مشاركة الفيديو وتطبيقات المراسلة هي أكبر المخاوف فيما يتعلق بسلامة أطفالهم.


 


وقال نيكي ليونز ، مسؤول شؤون الشركات والاستدامة  لشركة الاتصال  في المملكة المتحدة: “عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا ، يعرف أي والد أو مقدم رعاية كيف تشعر عندما يعرف أطفالك أكثر منك، وهذا هو السبب في أننا أنشأنا هذا البرانامج Digital Parenting Pro لمساعدة البالغين على فهم ما تفعله وانه فى بعض الاحيان لا توجد ضوابط أمان على أحدث الألعاب أو المنصات الاجتماعية ، وما هو العمر الموصى به وما هي ميزات الأمان الموجودة.


 


وذكر الاستطلاع انه سيشعر ثلثهم (33 في المائة) براحة أكبر مع أطفالهم الذين يستخدمون الإنترنت إذا كانوا قادرين على الإشراف بانتظام ، وسيشعر 27 في المائة بذلك إذا كان لديهم فهم أفضل لكيفية الحفاظ على سلامتهم،32 في المائة آخرين يشعرون بهذه الطريقة إذا علموا أن لديهم الضوابط الأبوية الصحيحة.


 


وعلى الرغم من عدم الإلمام بكل التكنولوجيا من الاباء ، الا ان الامرعندما يتعلق بإعدادات الأمان عبر الإنترنت ، فإن 90٪ من الذين شملهم سيكونون واثقين من التحدث إلى ابنهم أو ابنتهم  حول الاحتياطات عبر الإنترنت.


 


واشار الى ان عندما يتعلق الأمر بالتعليم  ايضا ، فإن 37 في المائة يرغبون في معرفة المزيد عن العبارات واللغات الحديثة ، بينما يحرص 35 في المائة على معرفة المزيد عن المنصات التي يستخدمها أطفالهم.


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى