Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

كيف تبعد ابنك عن إدمان ألعاب الفيديو؟



الإدمان كلمة في غاية الخطورة ومعناها استهالك الشيء، وعدم الاستغناء عنه، واستخدم أى شيء بشكل فوق مفرط، إليكم قصة شاب أدمن الألعاب الالكترونية حتى رسب في كل جوانب حياته، ولكن قرر من نفسه عندما وجد أنه وقع في إدمان الألعاب لدرجة أنه نسي حياته قرر أن يتخذ القرار الصحيح، وأصبح من مدمن ألعاب إلى رائد أعمال و Digital Nomad


ويحكى “أوستن توينر” أنه رحالة، يبلغ من العمر 21 عامًا، سافر حول العالم منذ أكثر من 9 أشهر حتى الآن، وكانت ألعاب الفيديو لها تأثير هائل على حياته، لذا أراد مشاركة تجربته معكم، ويأمل أن يؤدي سرد قصته والاقلاع عن إدمان ألعاب الفيديو إلى مساعدة حياة شخص ما نحو الأفضل.


كتب “اوستن توينر “هذا المنشور من مقهى في بوينس آيرس، الأرجنتين؛ حيث قال اوستن: مكان لم أتخيله مطلقًا (أو حتى أعلم أنه موجود)  أو حتى خطرت فكرته على، أو من الممكن أن أقوم بها خلال فترة حياتي، التي استهلكتها في عالم ألعاب الفيديو”.


قبل أن نذهب إلى قصته، أود أن أوضح أنه ما زال يستمتع بلعب ألعاب الفيديو ولكن بطريقة صحيحة ووقت محدد، وسأشارك بعض النصائح حول كيف تمكن نفسك من تحقيق التوازن فى حياتك، وإعادة تقيمها، والبعد عن إدمان الألعاب.


كيفية إنهاء اللعب في League of Legends


قال “أوستن توينر” أنا شخص تنافسي للغاية، وهذه صفه خطيرة، عند إقرانى بألعاب فيديو، لاعب مقابل لاعب، كنت مدمنًا على تحسين أدائي في اللعبة، والوصول إلى أعلى مرتبة ممكنة، وعندما لم أتمكن من لعب ألعاب الفيديو، كنت أشاهد أسلوب لعب المحترفين على Youtube و Twitch من أجل التحسن الى أفضل أداء.


كان عقلي دائمًا في ألعاب الفيديو، ما الذي يبني التجربة، ما هي أروع إستراتيجية جديدة للالعاب، أو اللعبة التالية التي كنت سألعبها، كل هذا أخرجني من عيش أجمل لحظات حياتى أو حتى الحظات اليومية الحالية، وقتى فى المدرسة، في الحافلة، أو في منتصف المحادثة، كنت أفكر في ألعاب الفيديو.


وصل بى الحال في أي لعبة إلى أعلى تصنيف يحققه أى محترف في League of Legends كان Diamond 3 ، بالقرب من أعلى 0.3٪ من جميع اللاعبين في ذلك الوقت، كان هذا إنجازًا هائلاً.


النظر إلى الخلف؟


بعد بضع سنوات من الآن والنظر الى الخلف لن تجد أى شيء في حياتك، ولن تهتم بأى شي، بمرتبتك ، أو بمجموعة بشرتك الخاصة، أو حتى بمظهرك أو طموحك، أو أبسط الأشياء، لكونك شخص يعيش حياة،  ستجد نفسك مجرد شخص حاصل على جائزة افتراضية، ولديك حياة واحدة فقط هى ألعاب الفيديو، وادمانها، ثم تسأل نفسك بعد، لماذا تضيع الوقت في اللعب، وكسب الجوائز الافتراضية، إنها جائزة تظهر مقدار ما أهدرته من حياتي في مباراة لن ألعبها مرة أخرى؟


لم أستطع حتى إخبارك بعدد جوانب حياتي التي تم إهمالها بسبب إدمان ألعاب الكمبيوتر، لقد لعبت ألعاب الكمبيوتر الشخصي طوال المدرسة الثانوية حتى رسبت وفصلت من المدرسة في نهاية العام الدراسي الأول.


كيفية الإقلاع عن لعب ألعاب الفيديو


دعني أخبرك كيف فعلت ذلك.


كلما حاولت الإقلاع عن ادمان ألعاب الفيديو، أتذكر على وجه التحديد أن فيديو وجدته صدفة أقنعني بأن عليّ الالتزام بالإقلاع عن اللعب.


 أولا، حذفت جميع حساباتي من كل الألعاب وأدرجت جهاز كمبيوتر مخصص للألعاب بقيمة 1000 دولار أمريكي على موقع eBay لبيع الأشياء المستعملة والجديدة.


وبعد بيع جهاز الكمبيوتر الخاص بى تم بيع جهاز Xbox أيضا، لقد أزلت جميع ألعاب وأنظمة الفيديو الممكنة من حياتي، أصبح لدي قدر هائل من الوقت الآن، شعرت أن أيامي أطول من ذلك بكثير، لم أكن أعرف ماذا أفعل بنفسي.


في النهاية، بعد إجراء بعض الأبحاث والعثور على مواقع مثل Game Quitters ، قررت اتخاذ إجراء والعثور على هوايات جديدة.


ابحث عن هوايات جديدة


هناك قول مأثور – “الطبيعة تمقت الفراغ.” سيكون الإقلاع عن ألعاب الفيديو شبه مستحيل دون إيجاد هوايات جديدة.


مع كل هذا الوقت الإضافي، التقطت أنشطة مثل الغوص والصخور والسفر، حتى أنني بدأت أعمال التسويق الرقمي الخاصة بي التي أستخدمها لتمويل رحلاتي وأسلوب حياتي.


ومن خلال الخوض في عمق كل مجتمع من مجتمعات هذه الهوايات، قابلت المزيد من الأصدقاء وأقمت علاقات عالية الجودة أكثر مما كنت أتخيله في أي وقت مضى.


كان من الصعب بالنسبة لي أن أترك ورائي جميع أصدقائي في الألعاب، كنت أعرف البعض في الحياة الواقعية، والبعض الآخر لم أقابله حتى، كان لدي الكثير من أصدقاء الألعاب، حتى أنني اعتقدت أن لدي علاقات “عميقة” معهم.


منذ أن “تركت” اللعب، لم أسمع شيئًا منهم حقًا، أو حتى عنهم أو حتى هم سألوا عنى لأنه عالم افتراضى ولكنهم أناس طيبون وآمل أن أراهم ينجحون في الحياة وان يتركوا إدمان الألعاب .


بعد أن أخذت بعض الوقت من اللعب، ووجدت هوايات جديدة، وحددت أولوياتي، أردت أن أجد طريقة لإعادة ألعاب الفيديو إلى حياتي ولكن بطريقة صحيحة ومدة محددة وليس كما كنت أفعل، أنام وأصحى عليها، ولكن عندما تفكر كيف تصبح حياتك مشغولة وممتعة للغاية بحيث لا يتوفر لديك سوى القليل من الوقت للعب، أعتقد أنه من الممكن ممارسة ألعاب الفيديو بطريقة مسؤولة.


ولكن كيف فعلت ذلك، أولا تجنب ألعاب  “Time Suck” الألعاب اللانهائية فإحدى الطرق التي توصلت إليها للحد من ألعاب الفيديو هي تجنب الألعاب اللانهائية التي تستغرق وقتًا طويلاً، لا أذهب إلى أي مكان بالقرب من ألعاب الفيديو التي لا نهاية لها والتي كنت أحبها مثل Call of Duty و League of Legends و Path of Exile.


إذا قررت أن ألعب لعبة فيديو، فهذا من أجل القصة، ألعاب الفيديو القصصية تشبه الأفلام تقريبًا بالنسبة لي، ألعاب مثل Fallout و Far Cry و Witcher 3 و Skyrim لها نهاية واضحة حيث تتوقف ألعاب الفيديو، هذه هي الألعاب الوحيدة التي ألعبها أو أتابعها بعد الآن.


 التخلى عن أى شيء يتحكم بك، عندما سافرت الآن لمدة 9 أشهر قادمة حملت معى حقيبة ظهر واحدة، لذلك لا توجد طريقة بالنسبة لي لإحضار وحدة تحكم معي أثناء الرحلة أى ما يشغلنى عن الطبيعة والاستمتاع بحياتى الطبيعية (وهذا لانى لا أريد ذلك).


آخر لعبة فيديو لعبتها كانت Witcher 3 ، ولا أرى نفسي ألعب أي لعبة أخرى حتى يتم إطلاق نسخة فيلم   Cyberpunk 2077سمحت لي نفسي بلعب ألعاب الفيديو من حين لآخر دون تكريس نفسي لأحدث الألعاب أو لعبة تتحكم في وتصبح وحدة تحكم.


إن الشيء العظيم في اللعبة بث مباشرهو أنه يمكنك حذف عضويتك وإلغائها وقتما تشاء، وليس من المدهش أن تلعب ألعاب الفيديو سريعة الوتيرة التي ذكرناها أعلاه، بهذه الطريقة فقط وجدت ألعابًا متوازنة.


لا أعتقد حقًا أن الألعاب تختلف كثيرًا عن مشاهدة Netflix أو الألعاب الرياضية أو أي هوايات أخرى، الفرق الرئيسي بينه وبين هذه الهوايات هو أنك تحارب صناعة بمليارات الدولارات تفعل كل ما في وسعها لإدمانك واستخراج كل دولارمعك.


افهم ما تواجهه، وقم بإعداد حياتك بطريقة صحيحة ووتتخطى المستحيل وألا تصبح مدمنًا تتحكم فيك العاب.


شكرًا لك على الوقت الذي أمضيته في قراءة تجربتي مع ألعاب الفيديو، وآمل أن يكون هناك شيء يمكنك الاستفادة منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى