Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

تقرير للبنك الدولى: 30% فقط من شركات التكنولوجيا تقودها نساء



لا يمكن إنكار أن الرجال لا يزالون يهيمنون على عالم التكنولوجيا، معظم شركات التكنولوجيا يديرها رجال، ونماذج الأدوار النسائية قليلة جدا ومتباعدة وفقًا لتقرير صادر عن البنك الدولي، حسب ما نشر على موقع thenextweb


وصدر التقرير بمعلومات تفيد بأن النساء يشكلن أقل من ثلث القوى العاملة في العالم في المجالات المتعلقة بالتكنولوجيا، حيث إنهن في الاتحاد الأوروبي ، يشكلن 17٪ فقط من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات).


تتسع هذه الفجوة بشكل أكبر على المستوى التنفيذي، حيث تشغل النساء 11٪ فقط من المناصب القيادية، ولزيادة الطين بلة، كشف تقرير Atomico’s State of European Tech أن نسبة التمويل الذي تجمعه الفرق النسائية فقط قد انخفضت من 3٪ إلى 1٪  منذ عام 2018، وأولئك الذين يتلقون تمويلًا ، يحصلون على أقل من بقيادة الذكور.


وللاسف تظل الإحصاءات قاتمة عن نسبة النساء، على الرغم من أن الدراسات التي لا حصر لها تظهر أن شركات التكنولوجيا الأكثر تنوعًا تتفوق باستمرار على الشركات المتجانسة، في تحليل عالمي لـ 2400 شركة أجرته Credit Suisse ، حققت المنظمات التي تضم عضوًا واحدًا على الأقل، من أعضاء مجلس الإدارة، عائدًا أعلى على حقوق المساهمين ونموًا صافٍ أعلى من تلك التي لم يكن لديها أي امرأة في مجلس الإدارة.


وعندما يستثمر أصحاب رأس المال المغامر في الشركات التي تقودها النساء، فإنهم يجنون أيضًا المزيد من الأموال، تظهر الأبحاث أن القيادة النسائية تؤثر على أداء الأعمال والنمو العام، وجدت دراسة استقصائية أجرتها BCG و Mass Challenge أن الشركات التي تديرها النساء تحقق إيرادات أعلى – أكثر من ضعف ما يحققه الرجال.


واليك أهم ثلاثة سيدات  تدير شركات عملاقة فى التكنولوجيا على النحو التالي:


آن بودن، مؤسسة بنك ستارلينج ؛ فيكتوريا فان لينيب، المؤسس المشارك لمنصة الإقراض ، Lendable ؛ والدكتورة لبنى بوعرفة، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة OKRA Technologies – دليل حي على أن الشركات التي تقودها النساء مستعدة لتفعيل عالم التكنولوجيا والابتكار والارتقاء به، والأفضل من ذلك، أن الثلاثة جميعهم يقومون حاليًا بالتوظيف.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى