Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

اليوم العالمى لعلوم الكمبيوتر.. أكبر 4 محطات غيّرت عالم “الأمن السيبرانى” خلال 40 سنة



ولدت جريس هوبر، أم البرمجة الحديثة، في 9 ديسمبر 1906، حيث يتم الاحتفال بهذا اليوم باعتباره اليوم العالمي لعلوم الكمبيوتر أو ما يحتفل به الكثيرون باعتباره اليوم العالمي للمعلوماتية، في 9 ديسمبر، وفيما يلى نظرة على بعض المعالم  الرئيسية في مجال الأمن السيبراني.


1990: برنامج Creeper يمثل ظهور فيروس الكمبيوتر


في عام 1971، طور الباحث بوب توماس أول فيروس أطلق عليه اسم كريبر، حيث انتقلت هذه البرامج الضارة عبر ARPANET (كما ستسمى هذه الشبكة الأولى)، وأرسلت رسالة إلى الأجهزة المصابة تقول: “أنا الزاحف، أمسك بي إذا استطعت”، وردًا على ذلك، قام راي توملينسون، مبتكر البريد الإلكتروني، بتطوير برنامج يسمى Reaper الذي حاول تعقب الزواحف والقضاء عليها.


ومن هنا بدأت فكرة الأمن السيبراني ويعتبر البرنامج الذي طوره راي توملينسون أول مضاد فيروسات، وشهدت الثمانينيات طفرة في البرامج الضارة وتضاعفت بشكل كبير.


في ذلك الوقت، كانت هذه الممارسات مزعجة في الغالب لأنها كانت تبث رسائل متسلسلة، لكن لم تكن هناك حتى الآن رغبة في كسب المال من مثل هذه الممارسات، وردًا على ذلك، في عام 1987، أسس جون مكافي شركة McAfee وأطلق برنامج VirusScan، وهكذا بدأ ظهور برامج مكافحة الفيروسات تجاريًا.


2000: فيروس “I love you” يدمر ملايين الأجهزة حول العالم


بدأت الألفية الجديدة بالخوف الناتج عن مشكلة عام 2000: أن أنظمة الكمبيوتر كانت معيبة لأن التواريخ في البرامج حذفت رقم المئة، وكانوا يخشون أنه مع تغير الألفية ستكون كل التواريخ خاطئة ويؤدي ذلك إلى إخفاقات وأضرار جسيمة في جميع البلدان.


 كانت هناك بالفعل خسائر فادحة وتكوينات خاطئة في مطلع الألفية، ولكن ما أخبرنا به هذا الوضع حقًا هو أن المجتمع أصبح يعتمد على التكنولوجيا، ولم يكن في ذلك الوقت وعي بالضرر الحقيقي الذي يمكن أن يحدث من خلال الشبكة.


وقد تغير هذا مع فيروس التصيد الاحتيالي Loveletter سيئ السمعة، والمعروف أيضًا باسم “أنا أحبك”، والذي انتشر في خمس ساعات فقط عبر أجهزة الكمبيوتر في آسيا وأوروبا وأمريكا، وتسبب هذا الفيروس في أضرار اقتصادية تقدر قيمتها بـ 10 مليارات يورو.


حيث تلقى المستخدمون بريدًا إلكترونيًا بعنوان “أنا أحبك” وأرفق به ملف عند فتحه، يعمل الفيروس على الكمبيوتر تلقائيًا ويستحوذ على جميع عناوين البريد الإلكتروني الموجودة في صندوق الوارد لمواصلة الانتشار، ويجعل جميع الملفات الموجودة على الكمبيوتر ضارة. كما تأثرت العديد من المجموعات الحكومية بهذا الفيروس.


2017: ظهور برامج الفدية WannaCry


في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأت هجمات برامج الفدية في الظهور بشكل متزايد التعقيد، ففي عام 2017، وقع الهجوم السيبراني المعروف باسم WannaCry: وهو هجوم ترعاه الدولة وانتشر دوليًا، ولم يُحدث WannaCry فرقًا كبيرًا من حيث الربحية، حيث بلغت الفدية 300 دولار فقط، لكنه كان بمثابة بداية الاستخدام السياسي لبرامج الفدية.


2022: الهجمات الإلكترونية تحصل على “ميزة الذكاء الاصطناعي” 


يمثل الذكاء الاصطناعي نقطة تحول في تطور الهجمات السيبرانية، حيث يسمح هذا النوع من التكنولوجيا للتهديدات بأن تكون أكثر تكرارا وأسرع وأكثر فعالية.


وتمكنت تقنيات مثل التزييف العميق من انتحال هويات الشركات ذات الصلة بشكل موثوق لسرقة المعلومات، وأصبحت هجمات التصيد الاحتيالي أكثر إقناعًا، كما تتطور أنواع جديدة من برامج الفدية والبرامج الضارة بسرعة وبتكلفة أكثر فعالية.


ومع تقدم تقنيات مجرمي الإنترنت بسرعة، يستخدم الأمن السيبراني أيضًا الذكاء الاصطناعي لتحسين أساليبه الدفاعية لمواكبة التقدم.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى