Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

يعنى إيه مركبة DRACO؟.. صاروخ جديد يعمل بالطاقة النووية



تخطط ناسا والجيش الأمريكي لإطلاق مركبة فضائية تعمل بالطاقة النووية إلى مدار حول الأرض في أواخر عام 2025 أو أوائل عام 2026، ويهدف المشروع، المعروف باسم DRACO، إلى إجراء اختبار في الفضاء للدفع الحراري النووي (NTP)، وهي تقنية ثورية يمكن أن تساعد البشرية في إنشاء متجر على المريخ وعوالم أخرى بعيدة.


وفقا لما ذكره موقع “Space“، أعلن أعضاء فريق المشروع عن تطوير وبناء مركبة DRACO الفضائية بواسطة شركة Lockheed Martin.


وبدأت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية الأمريكية المتقدمة (DARPA) البرنامج في عام 2021، وبرز دور ناسا في أوائل عام 2023.


وكانت تهدف وكالة ناسا إلى إطلاق مهمة المريخ المأهولة على متن مركبة فضائية تعمل بالطاقة النووية منذ عام 1979، من خلال برنامج يسمى نيرفا (“المحرك النووى لتطبيق المركبات الصاروخية”)، لكن هذا لم يحدث.


ولا تزال تنظر ناسا إلى الدفع الحراري النووي باعتباره إنجازًا رئيسيًا يمكن أن يجعل هدف استيطان البشر على المريخ أكثر قابلية للتحقيق، من خلال تقليل وقت السفر من وإلى الكوكب الأحمر.


وتحمل الصواريخ النووية الحرارية مفاعلات انشطارية صغيرة تطلق كميات هائلة من الحرارة أثناء انشقاق الذرات، ثم يتم تطبيق هذه الحرارة على غاز دافع، والذي يتمدد ويتم توجيهه إلى الفضاء من خلال فوهة لتكوين قوة دفع.


وتختلف هذه العملية عن تلك التي تستخدمها المولدات الكهروحرارية بالنظائر المشعة (RTGs)، وهي تقنية نووية كانت تطير على متن المجسات منذ الأيام الأولى لعصر الفضاء.


لا توفر RTGs الدفع، إنها تسخر حرارة الاضمحلال الإشعاعي لتوليد الكهرباء، والتي تعمل بعد ذلك على تشغيل الأدوات والمحركات وغيرها من معدات المركبات الفضائية.


قالت DARPA وNASA إنهما تهدفان إلى إطلاق أول عرض توضيحي في الفضاء للبرنامج بحلول عام 2027، ولكن قد يكون هذا الجدول الزمني قد تقدم؛ قال شيرمان، إن نافذة الإطلاق المستهدفة في الوقت الحالي هي أواخر عام 2025 أو أوائل عام 2026.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى