أخبار

هل تقضى أنظمة الذكاء الاصطناعى من Microsoft وجوجل على البحث عبر الإنترنت؟



عندما تبحث عن شيء ما على جوجل اليوم، فمن المحتمل أن تقابل بقائمة طويلة من الروابط التي من الممكن أن تكون معظمها ليس مفيد بالنسبة لك، وعلى الرغم من بعض التعديلات، مثل ميزة مربع “الأشخاص يسألون أيضًا” في Google، والذي يحاول الإجابة عن الأسئلة المتعلقة باستعلام البحث، ظلت تجربة المستخدم هي نفسها بشكل أساسي لسنوات.


الذكاء الاصطناعي الجديد الذي طورته Microsoft و Google على وشك تغيير جذري في طريقة بحثنا عن المعلومات على الويب، وضع سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة Google، خطط شركته لجلب تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة الخاصة بها، مثل نموذج اللغة لتطبيقات الحوار، أو LaMDA ، إلى بحث Google.


كشف الرئيس التنفيذي لشركة Microsoft عن إصدار شركته الجديد المعزز بالذكاء الاصطناعي لمحرك بحث Bing، والمدعوم من برنامج الدردشة الآلي ChatGPT الخاص بـ OpenAI وتقنية GPT-3.5 الخاصة به، وفقاً لموقع businessinsider.


يقدم Bing الجديد و Google الجديد إجابات حوارية للأسئلة المعقدة، ستظل قوائم الروابط موجودة، لكنها قد تصبح زائدة عن الحاجة قريبًا، حيث تهدف محركات البحث التي تمت ترقيتها من Google و Microsoft إلى الوصول إلى جوهر المعلومات التي يريدها الأشخاص حقًا عند البحث على الويب، مما يسمح للمستخدمين بطرح أسئلة طبيعية بكلماتهم الخاصة، بدلاً من محاولة تخمين مجموعة الكلمات الرئيسية التي قد تكون أكثر فاعلية، وتلقيها الإجابات بتنسيق أكثر سهولة.


طرح  بيتشاي الرئيس التنفيذي لشركة Google، مثال استخدمه في منشور مدونته يوم الاثنين، حيث كان طلب البحث “هل البيانو أو الجيتار أسهل في التعلم وما مقدار التدريب الذي يحتاجه كل منهما؟”، وهذا ليس نوع السؤال الذي اعتدنا على طرحه على محرك بحث، ولا الإجابة التي اعتدنا على الحصول عليها.


وقال مايكل وولدريدج، مدير مؤسسة أبحاث الذكاء الاصطناعي في معهد آلان تورينج، لـ Insider: “سيكون الأمر أشبه بمجرد مطالبة مساعد شخصي بفعل شيء ما، وإن محركات البحث الجديدة “يجب أن تفهم الفروق الدقيقة لما تطلبه ونوع السياق الذي تطلبه فيه”.


وصرح رئيس قسم علوم البيانات في شركة Springbok AI الاستشارية، لـ Insider أن البحث من المرجح أن يصبح أكثر سهولة، مع تجربة “أقرب إلى محادثة طبيعية”.


قال ناديلا في مقابلات إعلامية يوم الثلاثاء أن الإصلاح الشامل لبحث الويب المدعوم بالذكاء الاصطناعي يمثل “نموذجًا جديدًا” لهذه الصناعة، وقال: “يبدأ سباق جديد بتكنولوجيا منصة جديدة تمامًا”.


ومنذ أن أطلقت شركة OpenAI المدعومة من Microsoft برنامج الدردشة ChatGPT الصاخب في نوفمبر، حرصت Google على إظهار أنها لا تتخلف عن الركب.


وأخبر أبهيشيك جوبتا، المؤسس والباحث الرئيسي في معهد مونتريال لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، لـ Insider أن التغيير في كيفية بحثنا على الويب يمكن أن يتسبب في “انقطاع في تجربة البحث” للمستخدمين الذين اعتادوا على التصفح واتخاذ قراراتهم بأنفسهم، وبدلاً من ذلك، قال سيتم “إخبار” الناس بالجواب “الصحيح”، مدفوعًا بتوقع أن واجهة الذكاء الاصطناعي “تعطي إجابة مدروسة بعناية” على استفسارتهم.


قال جوبتا: “قضايا المعلومات المثيرة للجدل، المعلومات الخاطئة، والمعلومات المضللة، والمعلومات الخاطئة، ستصبح أكثر انتشارًا، وسيحتاج المستخدمون إلى أن يصبحوا أكثر دراية بوسائل الإعلام ومحو الأمية الرقمية حتى يتمكنوا من مكافحة ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى