Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

مكتب حقوق الطبع والنشر الأمريكى يستعد لوضع قواعد جديدة للذكاء الاصطناعى



يستعد مكتب حقوق الطبع والنشر الأمريكي لوضع قواعد ولوائح جديدة حول الذكاء الاصطناعي التوليدي وكيفية استخدام التكنولوجيا لأعمال المؤلفين والمبدعين الآخرين، الذى سيفتح فترة للتعليق العام، من الآن وحتى 18 أكتوبر، لمزيد من المعلومات حول دراسته المستمرة لأدوات الذكاء الاصطناعي مثل  Midjourney، وChatGPT  من  OpenAI، وGoogle Bard.


ووفقا لما ذكره موقع “business insider“، ينظر المكتب في إجراء تنظيمي محتمل أو قواعد اتحادية جديدة بسبب النقاش العام واسع النطاق حول ما قد تعنيه هذه الأنظمة لمستقبل الصناعات الإبداعية، ففي عملية وضع القواعد الحكومية، تحدث فترة التعليق العام عادةً قبل اقتراح القاعدة النهائية واعتمادها


يريد المكتب الحصول على مدخلات حول ما إذا كانت هناك حاجة إلى قواعد أو لوائح جديدة للذكاء الاصطناعي التوليدي، إلى جانب القضايا المحيطة باستخدام الأعمال المحمية بحقوق الطبع والنشر لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي، والمستويات المناسبة من الشفافية والإفصاح فيما يتعلق باستخدام الأعمال المحمية بحقوق الطبع والنشر، و الوضع القانوني للمخرجات التي يولدها الذكاء الاصطناعى.


يقاضي المؤلفون والفنانون البصريون وحتى مطورو الكود بالفعل شركات مثل OpenAI وMicrosoft وMeta  لأن عملهم الأصلي قد تم استخدامه دون موافقتهم لتدريب شيء قد ينافسهم في النهاية.


وعقد المكتب في وقت سابق من هذا العام سلسلة من “جلسات الاستماع” مع أصحاب المصلحة، بما في ذلك ممثلو Microsoft وOpenAI، حيث تم تطوير أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية، بما في ذلك ChatGPT وBard وMeta’s Llama 2، باستخدام كميات هائلة من المعلومات والبيانات التي تم جمعها وحفظها بواسطة برامج الويب الآلية، والتي تمتص كل ما يمكنها فعله عبر الإنترنت، بما في ذلك الملايين من الأعمال الخاضعة لحقوق الطبع والنشر.


 تستخدم شركات التكنولوجيا الكبرى التي تقف وراء أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية هذه البيانات لتدريب نماذجها دون الدفع للمبدعين الذين أنتجوا المحتوى الأصلي، وتحتاج هذه النماذج إلى محتوى عالي الجودة من إنتاج الإنسان لتحقيق أداء جيد.


أصبحت المزيد من الشركات عبر الإنترنت تدرك ببطء مدى استغلال الويب لصالح الذكاء الاصطناعي التوليدي، تعمل شركات مثل Amazon وAirbnb وTumblr، إلى جانب وسائل الإعلام الإخبارية مثل The New York Times وCNN، على حظر برامج الويب التي تسحب البيانات بشكل متزايد من خلال أداة قديمة وضعيفة نسبيًا تُعرف باسم  robots.txt، في الوقت الحالي، لا توجد طريقة تقريبًا لتجنب الزحف إلى المحتوى واستخدامه لإنشاء LLM وقانون حقوق الطبع والنشر لا يعالج هذه المشكلة حاليًا.


وأشار مكتب حقوق الطبع والنشر الأمريكي إلى أنه قد حكم بالفعل بشأن بعض مشكلات محتوى الذكاء الاصطناعي في العام الماضي، وفي إحدى الحالات، رفضت تسجيل حقوق الطبع والنشر لعمل فني تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي، وفي كتاب آخر لمؤلف بشري يتضمن صورًا تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، منح المكتب حقوق الطبع والنشر للنص فقط للمؤلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى