Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

محاكاة بالحركة البطيئة لاصطدام كويكب تحل لغزا عمره عقود حول تأثيرات الحدث


سجل علماء تفاصيل حية لما يحدث للمادة في أثناء اصطدام كويكب لأول مرة، وقاموا بضغط حبيبات صغيرة من الرمل بين زوج من الماس لمحاكاة الضغوط الشديدة التي تواجهها الصخور عند الاصطدام.


 


ووفقا لما ذكره موقع “RT”، تكشف الملاحظات عن حل لـ”لغز عمره عقود” من خلال محاكاة ما يحدث، بالحركة البطيئة، لما يحدث للمواد المعرضة للقوة غير العادية لتأثير كويكب.


 

وتضمنت الدراسة، التي قادها عالم المعادن البروفيسور فالكو لانغينهورست من جامعة جينا وعالم الأشعة هانس بيتر ليرمان من شركة Deutsches Elektronen-Synchrotron، ضغط حبيبات الكوارتز المفردة إلى نحو 180 ألف مرة من الضغط الجوي.


 


وتمكن الفريق من الكشف عن الكيفية التي يتسبب بها الضغط الشديد في تشكيل الكوارتز لهيكل ذي طبقات مميزة يعرف العلماء منذ فترة طويلة أنها بصمة لحدث الاصطدام.


 


وعلى الرغم من كونها أحداثا كارثية تؤدي إلى إذابة أجزاء من صخور الأرض وإنشاء فوهات ضخمة، إلا أن الأدلة المباشرة على تأثيرات الكويكبات الماضية يمكن أن تكون أكثر دقة مما قد يتوقعه المرء.


 


ويوضح البروفيسور لانجينهورست: “غالبا ما يكون من الصعب اكتشاف الحفر على الأرض لأن التعرية والطقس وتكتونية الصفائح تتسبب في اختفائها على مدى ملايين السنين”.


 


وبدلا من ذلك، يبحث العلماء عن علامات القوة الناتجة عن الاصطدام، كما تم الحفاظ عليها من خلال التغييرات التشخيصية لبعض المعادن الخاصة في السجل الصخري.


 


على سبيل المثال، رمل الكوارتز، وهو في الأساس مجرد ثاني أكسيد السيليكون، يتحول تدريجيا إلى زجاج من خلال الصدمة، مع تقاطع حبيبات المعدن بواسطة هياكل مميزة مجهرية ذات طبقات تسمى lamellae.


 


وقال ليرمان: “لأكثر من 60 عاما، كانت هذه الهياكل الرقائقية بمثابة مؤشر على اصطدام كويكب، لكن لا أحد يعرف حتى الآن كيف تشكل هذا الهيكل في المقام الأول. لقد حللنا الآن هذا اللغز الذي مضى عليه عقود”.


 


وكان المفتاح لمحاكاة التأثير هو توليد ضغوط غير عادية من الشدة التي قد تراها عادة في باطن الأرض، ويتم تحقيق ذلك في بيئة معملية عن طريق ضغط عينة من المادة بين ماسين في قطعة من المعدات تعرف باسم خلية سندان الماس.


 


وفي دراستهم، استخدم الباحثون ما يسمى بخلية سندان الماس (DAC) الديناميكي، والتي لا يمكنها فقط توليد ضغوط شديدة، كما هو سائد في باطن الأرض أو في اصطدام كويكب، ولكن أيضا تغيير مثل هذه الضغوط بسرعة كبيرة.


 


وضغط الفريق قطعا صغيرة من الكوارتز أحادية البلورة في هذه الآلة، وراقبوا كيف أثر الضغط على بنية البلورات من خلال تسليط ضوء الأشعة السينية المكثف من السينكروترونPETRA III في هامبورج، ألمانيا، والسنكروترون هو نوع من مسرعات الجسيمات الدورانية، حيث تنتقل حزمة الجسيمات المتسارعة حول مسار حلقي.


 


وكما يوحي الاسم، فإن المجال المغناطيسي المستخدم لإبقاء الحزمة على مسارها الدائري متزامن مع الطاقة الحركية للجسيمات، بحيث تزداد أيضا بمرور الوقت.


 


وقال البروفيسور لانجينهورست: “لعقود من الزمان، تم استخدام هذه الصفائح لاكتشاف وتحليل تأثيرات الكويكبات. ولكن الآن فقط يمكننا شرح وفهم تشكيلها بدقة “. ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Nature Communications.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى