أخبار

لصوص يتمكنون من دخول أحد متاجر أبل وسرقة 463 هاتف أيفون عبر “حمام جانبى”


على طريقة فيلم لصوص لكن ظرفاء، تمكن مجموعة من اللصوص من سرقة متجر تابع لأبل يقع في Alderwood Mall بمدينة لينوود بواشنطن، حيث استولو على 436 هاتف أيفون، وعدد غير معروف من أجهزة iPad اللوحية، إضافة إلى مجموعة من ساعات أبل وذلك عبر عمل ثقب في حمام مجاور للمتجر، حيث تقدر قيمة البضائع التي تم أخذه بحوالي 500 ألف دولار، حيث دخل اثنان من اللصوص إلى متجر “سياتل كوفي جير” المجاور له، وأحدثوا حفرة في الحمام مما أتاح لهم الوصول إلى متجر آبل متجاوزين نظام الإنذار الخاص به، حسب موقع phonearena الهندي.


 


لكن ليس من الواضح أن متجر Seattle Coffee Gear يقع بجوار متجر أبل مباشرة بمجرد النظر إليه مما يعني أن اللصوص ربما حصلوا على مخططات للمركز التجاري للتخطيط لعملية السرقة، وقد تم دعم هذا الفكر من قبل مسؤول تنفيذي في سياتل كوفي جير، وقال إريك ماركس، مدير التجزئة الإقليمي لمتجر التجزئة، “لم أكن لأشتبه أبدًا في أننا بالقرب من متجر أبل، أعني كيف يلتف حوله، لذلك، كان على شخص ما التفكير في الأمر والوصول إلى تخطيط المركز التجاري.”


 


وتم جمع فيلم مراقبة من قبل رجال الشرطة، ولكن كجزء من تحقيق مستمر لا يمكن نشره للجمهور في الوقت الحالي، لم يكن لدى متجر أبل Store موظفون بالداخل وقت السرقة وكان المركز التجاري مغلقًا طوال الليل، بينما لم يُسرق أي شيء من سياتل كوفي جير، فإن الثقب الموجود في الجدار والأقفال المكسورة سيكلفان المتجر 1500 دولار لإصلاحه، وأضاف ماركس أنه بناءً على الطريقة التي تمكن اللصوص من اختراق جدار حمام المقهى دون الاصطدام بأي أنابيب، تم إجراء الكثير من الأبحاث حول هذه السرقة.


 


وعلى تويتر، قال مايك أتكينسون، الرئيس التنفيذي لشركة سياتل كوفي جير، إن فيديو المراقبة يظهر أن اللصوص لم يستغرقوا سوى أقل من 15 دقيقة للدخول والخروج من المتجرين، وقال متحدث باسم Brookfield Properties، الشركة التي تمتلك المركز التجاري ، إن ملكية المركز التجاري “غاضبة” بشأن الحادث و”تعمل مع Lynnwood Police”.


 


كما وصفت الحادثة بأنها حدث منفرد وتحدثت عن برنامجها الأمني القوي، وبالحديث عن شرطة Lynwood ، قالوا إن السرقة حدثت يوم الأحد الماضي بعد الساعة 7 مساءً بالتوقيت المحلي ولم يكن موظفو متجر أبل على علم بالسرقة حتى صباح اليوم التالي.


 


ووصفتها شرطة لينوود بأنها عملية جيدة التنظيم وقالت إنه لم يتم ترك بصمات أصابع وراءها. أبل لم تعلق بعد على السرقة.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى