Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

كيف يبدو صوت الكواكب؟.. أصوات مخيفة التقطتها الأقمار الصناعية عبر النظام الشمسى


أجاب العلماء على سؤال مهم “كيف تبدو أصوات الكواكب؟”، وذلك من خلال تحويل الانبعاثات الراديوية التي تم جمعها عبر المهمات المختلفة إلى موجات صوتية، وتتضمن المجموعة كل شيء بدءًا من صوت البرق الصاخب على كوكب المشتري إلى الطفرة المخيفة لضوء النجوم، ويسجل المسبار المتجول التابع لناسا الأصوات المخيفة للمريخ منذ وصوله في فبراير 2021.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قالت ناسا إن الأصوات الصادرة عن الكوكب الأحمر أصبحت ممكنة بفضل زوج من الميكروفونات على العربة الجوالة تجعل الأمر يبدو وكأنك تقف هناك حقًا.


 


كانت العربة الجوالة تتجول في فوهة جيزيرو منذ ثمانية أشهر، بحثًا عن علامات الحياة القديمة، بينما تلتقط أيضًا صورًا مذهلة وتسجيل الصوت.


 

وتعد المثابرة هي أول مركبة تسجل صوت الكوكب الأحمر، بالإضافة إلى السماح لنا بسماع الرياح في عالم آخر، فهي توفر معلومات عن الغلاف الجوي.


 


كشف تحليل أصوات المريخ عن وجود “اهتزازات قوية”، كما يقول باحثون من معهد أبحاث الفيزياء الفلكية والكواكب في تولوز بفرنسا.


 


ساعدت التسجيلات الصوتية أيضًا مهندسي ناسا في مراقبة المحركات والعجلات والتشغيل العام لكل من المثابرة وطائرة هليكوبتر الإبداع.


 


والتقطت وكالة ناسا أيضًا أصواتًا قادمة من الغلاف الجوي العلوي لكوكب الزهرة أثناء تحليق قريب من مسبار باركر الشمسي الذي تم إطلاقه لدراسة الشمس.


 


تساعد إشارة الراديو الطبيعية العلماء على دراسة الغلاف الجوي لتوأم الأرض، وفقًا لفريق ناسا المسؤول عن المسبار، حيث التقطت وكالة الفضاء الأصوات بينما كان مسبار باركر يقوم بأقرب رحلة طيران له على الإطلاق من الكوكب، مسافرًا على ارتفاع 517 ميلًا فقط فوق السطح.


 


يدير مركز جودارد للفضاء التابع لوكالة ناسا المسبار الشمسي، الذي قام بثالث رحلة طيران له من كوكب الزهرة في 11 يوليو 2020، عندما اكتشف إشارة الراديو والموسيقى التصويرية المخيفة.


 


كما أنه في عام 2019، سجل علماء الفلك لأول مرة “الأغنية” الغريبة التي يغنيها المجال المغناطيسي للأرض عندما ضربته عاصفة من الجسيمات المشحونة المرسلة من الشمس، ويعد اللحن هو نسخة صوتية من عرض ضوء الشفق القطبي المذهل الذي يمكن رؤيته بالقرب من القطبين عندما تتفاعل الجسيمات المشحونة مع الغلاف الجوي للأرض.


 


تم سماع “الأغنية” من جانب خبراء من وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، الذين قاموا بتحليل الموجات المغناطيسية الناتجة أثناء قيام هذه الرياح الشمسية بالتوجه إلى الأرض، وحولوا النتائج إلى ترددات مسموعة، مما أدى إلى إنتاج ضوضاء غير عادية وصفوها بأنها أشبه بـ “التأثيرات الصوتية لفيلم خيال علمي أكثر من كونها ظاهرة طبيعية”.


 


وتم التعرف على الأغنية بعد أن أرسل الفريق أربع مركبات فضائية عبر ما يسمى بمنطقة “الصدمة” في المجال المغناطيسي للأرض، والذي يواجه الشمس وهو الجزء الأول الذي يتأثر بالعواصف الشمسية المقبلة.


 


عندما تضرب عاصفة شمسية الأرض، فإن تأثيرها على تأثير المجال المغناطيسي يؤدي إلى ارتفاع حدة هذه “الموسيقى”، وتصبح أكثر تعقيدًا بكثير.


 


أصدرت وكالة ناسا في نفس العام مجموعة مخيفة من “أصوات” الفضاء، مما أدى إلى إحياء الانبعاثات الراديوية التي تلتقطها مركباتها الفضائية أثناء رحلتها عبر النظام الشمسي.


 


وأصدرت وكالة الفضاء قائمة التشغيل “Spooky Sounds from Across the Solar System” قبل عيد الهالوين، وتضمنت المجموعة 22 قصاصة من “أصوات الفضاء”، تكشف عن منظور جديد مذهل للكواكب والأجسام الغامضة الأخرى في نظامنا الشمسي.


 


تحتوي بعض المركبات الفضائية على أدوات قادرة على التقاط الانبعاثات الراديوية، وعندما يحول العلماء هذه إلى موجات صوتية، فإن النتائج تكون مخيفة عند سماعها.


 


وتحتوي قائمة التشغيل على العديد من الأمثلة على انبعاثات زحل الراديوية أيضا، والتي تم جمعها بواسطة المركبة الفضائية كاسيني.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى