أخبار

قنوات غامضة على المريخ توحى باحتمال تدفق المياه على سطح الكوكب مجددا بالمستقبل


توجد قنوات غامضة على المريخ تبدو مثل الأخاديد في أنتاركتيكا الناتجة عن ذوبان الأنهار الجليدية، لكن المواقع المرتفعة للعديد من الميزات ليست أماكن نتوقع أن نجد فيها مياها متدفقة حسبما نقلت RT.


 


فكيف تشكلت أخاديد المريخ هذه، يا ترى؟. تم طرح تسامي جليد ثاني أكسيد الكربون كفرضية بديلة، لكن دراسة جديدة قام بها فريق من العلماء في الولايات المتحدة تشير إلى أنه يمكن للمياه السائلة في الظروف المناسبة أن تؤدي المهمة حقا. وعلاوة على ذلك، كان من الممكن أن يحدث هذا مؤخرا فيما يتعلق بالمقاييس الزمنية الجيولوجية، ربما منذ 630 ألف عام فقط.


 


ويتمثل المفتاح في ميل محور الكوكب. فعندما يصل هذا الميل إلى 35 درجة، تظهر المحاكاة الجديدة لدرجة الحرارة والدوران أن كثافة الغلاف الجوي ستتسبب في ارتفاع حرارة السطح فوق نقطة التجمد لفترة وجيزة. وسيكون كافيا إذابة بعض الثلج والجليد الذي لا يزال على سطح المريخ.


 


ويقول عالم الكواكب في جامعة براون، جيم هيد: “نعلم من الكثير من أبحاثنا وأبحاث الآخرين أنه، في وقت مبكر من تاريخ المريخ، كانت هناك مياه جارية على السطح مع شبكات الأودية والبحيرات. ولكن منذ حوالي 3 مليارات سنة، ضاعت كل هذه المياه السائلة، وأصبح المريخ ما نسميه صحراء شديدة الجفاف أو صحراء قطبية”.


 


وألقت الحسابات التي أجراها فريق البحث مزيدا من الضوء على كيفية بدء تكوّن هذه الأخاديد، ومقدار التعرية التي تسببها، وإلى أي مدى يمكن أن تمتد. وكان الفريق قادرا على ملاءمة نموذجه مع البيانات الموجودة في منطقة Terra Sirenum على المريخ، ومطابقته مع الفترات التي كان يُعتقد فيها أن الأخاديد توسعت بسرعة في المنطقة.


 


وهناك سيناريو تكوين أخدود مزدوج، حيث تتآكل القنوات التي تم إنشاؤها عن طريق ذوبان الجليد عبر تبخر صقيع ثاني أكسيد الكربون. ومن المرجح أن هذه المواقع لا تزال تحتوي على احتياطيات من الجليد محصورة تحت السطح، وكان من الممكن أن يكون عددها أكبر بكثير منه في الماضي.


 


ويتناسب تآكل المياه المتدفقة مع ميزات المشهد المريخي بشكل أفضل من التآكل المرتبط بثاني أكسيد الكربون، والذي ليس له مثيل على الأرض يمكننا دراسته، ولا يميل إلى التسبب في نفس التأثيرات على الصخور التي يتلامس معها. وتمت ملاحظة هذا النوع من النشاط على كوكب المريخ في العصر الحديث، من خلال صور الأقمار الصناعية عالية الدقة.


 


ويقول عالم الكواكب جاي ديكسون، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: “تظهر دراستنا أن التوزيع العالمي للأخاديد يمكن تفسيره بشكل أفضل من خلال الماء السائل على مدى المليون سنة الماضية. ويشرح الماء التوزيع المرتفع للأخاديد بطرق لا يمكن لثاني أكسيد الكربون أن يفعلها. وهذا يعني أن المريخ كان قادرا على إنتاج مياه سائلة بكميات كافية لتآكل القنوات خلال المليون سنة الماضية، وهو حديث جدا على مقياس التاريخ الجيولوجي للمريخ”.


 


ومن المعروف أن ميل محور المريخ يتغير بمرور الوقت، على الرغم من أنه يستغرق مئات الآلاف من السنين. وتم ربط هذه الحركة سابقا بالعصور الجليدية على الكوكب الأحمر.


 


كما أن تشغيل المياه الذائبة على المريخ في الماضي القريب نسبيا كان من شأنه أن يسهل على الكائنات الحية التطور، لذلك يقدم البحث منظورا جديدا مثيرا للاهتمام حول إمكانات الحياة على المريخ أيضا.


 


وفي النهاية، سيعود الكوكب إلى زاوية 35 درجة، ما يسمح للبقع الموضعية من الماء السائل بالتدفق مرة أخرى.


 


ولإعادة المياه إلى الوديان الجافة في أنتاركتيكا، تظل الحياة في نوع من الركود عندما لا تتوفر المياه السائلة. وليس من غير المعقول أن يحدث شيء مشابه على سطح المريخ أيضا.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى