Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

ستيف جوبز لم يرغب في تطوير أبل هواتف أيفون.. كان يكره فكرة الموبايل



تعد شركة أبل حاليًا واحدة من أفضل الشركات المصنعة للهواتف الذكية على مستوى العالم نظرًا للنجاح المستمر لأجهزة أيفون الخاصة بها عامًا بعد عام، ومع ذلك، فإن إنشاء أيفون كان نتيجة فريق من العقول اللامعة والمدير التنفيذي المتشكك.


ورغم أن شركة أبل تتمتع الآن بمبيعات قياسية من أجهزة آيفون، إلا أن مؤسسها المشارك، ستيف جوبز، لم يكن يدعم الفكرة دائما، ففي الواقع، كان يعتقد في البداية أن فكرة قيام شركة أبل بتصنيع هاتف “غير مقبول”.


في كتابه “الجهاز الوحيد: التاريخ السري للآيفون”، يكشف المؤلف بريان ميرشانت أن ستيف جوبز لم يكن دائما مؤيدا لشركة أبل لتطوير الهواتف الذكية، وكما كتب ميرشانت، قال ستيف جوبز في عام 2005: “مشكلة الهاتف هي أننا لسنا جيدين في المرور عبر شركات الاتصالات للوصول إلى المستخدمين النهائيين”.


و كان لدى جوبز مخاوف بشأن التعامل مع شركات الاتصالات مثل Verizon وAT&T، التي كانت تتحكم في الهواتف التي يمكنها الوصول إلى شبكاتها، بالإضافة إلى ذلك، لم يكن مقتنعًا بإمكانيات سوق الهواتف الذكية الناشئة، معتقدًا أنها قد تقتصر على جمهور محدد.


وبينما كان جوبز يروج لمفهوم أيفون، واصل مهندسو أيفون سرًا تطوير تقنية اللمس المتعدد الثورية، لقد أبقوها مخفية حتى أصبحوا واثقين بما يكفي لتقديمها إلى جوبز، ولم يكشفوا عنها إلا بعد التأكد من إمكاناتها.


وينقل ميرشانت في كتابه عن أحد كبار مهندسي آيفون، آندي جرينيون، قوله: “كان الفريق التنفيذي يحاول إقناع ستيف بأن بناء هاتف كان فكرة عظيمة لشركة أبل. ولم ير حقًا طريقًا واضحًا للنجاح”، لاحقًا، بعد التطوير النهائي لجهاز أيفون، أصبح آندي جرينيون أول شخص يقوم بإجراء مكالمة باستخدامه.


ومع ذلك، بينما كان موظفو أبل يقنعون جوبز، كتب نائب رئيس أبل مايكل بيل أيضًا بريدًا إلكترونيًا في وقت متأخر من الليل إلى جوبز في 7 نوفمبر 2004، يدعو فيه إلى تطوير الهاتف، مما أدى لاحقًا إلى محادثة مطولة أقنعت جوبز في النهاية، وبعد تلقي البريد الإلكتروني، اتصل جوبز على الفور ببيل، وبعد ساعات من المحادثة، أعطى جوبز موافقته أخيرًا قائلاً: “حسنًا، أعتقد أننا يجب أن نفعل ذلك”.


ترجع الموافقة على الوظائف على أجهزة أيفون جزئيًا أيضًا إلى الاضطراب الذي أحدثته الهواتف الذكية في سوق iPod، ومع ذلك، كما كشف ميرشانت في مقابلة مع CNBC، كان على جوبز أن يرى واجهة مستخدم بديهية ومثيرة قبل بيعه عند دخول سوق الهاتف.


وحتى بعد إعطاء موافقته، أبقى جوبز مشروع أيفون سرًا عن مؤسسة أبل بأكملها ومكتب كوبرتينو، ولم يكن يعلم بالأمر سوى الفريق الحصري الذي يعمل على التطوير، حيث كان جوبز يثق بالفريق الذي قام بتجميعه. قال ميرشانت في مقابلته: “لم يكن من الممكن أن يكون هناك جهاز أيفون لولا عمل الأشخاص في كل طبقة هنا”.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى