أخبار

رصد مجرات مشابهة لمجرتنا تشكلت عندما كان الكون 25٪ من عمره الحالى


رصد تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) التابع لناسا مجرات تشبه مجرتنا درب التبانة، والتي تشكلت عندما كان عمر الكون 25% فقط من عمره الحالي، ويعود تاريخ مجرة واحدة إلى 11 مليار سنة، وهذه المجموعات الضخمة من الغاز والغبار والنجوم هي أيضًا أول من يتميز بالقضبان النجمية، وهي سمات ممدودة للنجوم الممتدة من مراكز المجرات إلى أقراصها الخارجية، بعد فترة وجيزة من حدوث الانفجار العظيم قبل 13.7 مليار سنة.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، توجد القضبان النجمية في مجرتنا، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يراها العلماء في مجرة تشير لبداية الكون، وهو اكتشاف سيتطلب من علماء الفيزياء الفلكية تحسين نظرياتهم عن تطور المجرات.


 


قال شاردا جوجي ، أستاذ علم الفلك في جامعة تكساس في أوستن، في بيان: “هذا الاكتشاف للأشرطة المبكرة يعني أن نماذج تطور المجرات لديها الآن مسار جديد عبر القضبان لتسريع إنتاج النجوم الجديدة في العصور المبكرة.”


 


اكتشف تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا قضبانًا من قبل ، ولكن لم يسبق له مثيل في مثل هذه العصور الفتية.


حدد الفريق ستة مجرات بارزة يتراوح عمرها بين ثمانية مليارات و 11 مليار سنة، وقال Yuchen ‘Kay’ Guo، طالب الدراسات العليا الذي قاد التحليل، “بالنسبة لهذه الدراسة، نحن نبحث في نظام جديد لم يستخدم فيه أحد هذا النوع من البيانات أو أجرى هذا النوع من التحليل الكمي من قبل، لذلك كل شيء جديد..إنه مثل الذهاب إلى غابة لم يذهب إليها أحد من قبل”.


 


جدير بالذكر أنه توجد القضبان النجمية فيما يصل إلى 65% من المجرات الحلزونية وتؤثر على حركة النجوم والغبار والغاز، ويعتقد العلماء أن القضبان تعمل كقمع، حيث تسحب المادة إلى الانتفاخ من القرص وتعزز تكوين النجوم، وتساعد القضبان أيضًا على تكوين ثقوب سوداء فائقة الكتلة في مراكز المجرات عن طريق توجيه جزء الغاز من الطريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى