أخبار

ديلى ميل: تغير المناخ يؤدى إلى تدمير الحياة البرية



كشف الصندوق القومى للبيئة National Trust، أن الفراشات والضفادع والخفافيش والسحالي من بين الكائنات التي دمرها الطقس القاسي في عام 2022، وقال الصندوق، إنه من المتوقع أن تكون الأحوال الجوية القاسية “الوضع الطبيعي الجديد” للمضي قدمًا.


ووفقا لما ذكره موقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قالت المنظمة الخيرية إن الظروف الصعبة للحياة البرية تضمنت يناير الذى كان أعلى حرارة من قبل، وعواصف تطيح بالأشجار في فبراير، وربيع جاف للغاية، ودرجات حرارة قياسية في يوليو وموجة حارة صيفية مطولة تسببت في جفاف شديد، وانتهى بموجة البرد في ديسمبر.


وقالت المنظمة، إن أنفلونزا الطيور أصابت الطيور البرية بشكل خاص، وجعلت درجة الحرارة القياسية المرتفعة في المملكة المتحدة البالغة 40.3 درجة في كونينجسبي بلينكولنشاير في 19 يوليو خلال موجة الحر، أكثر صيف حرارة على الإطلاق.


لم يتوقف الجفاف، ولم يتم بعد شهور من انخفاض هطول الأمطار تجديد المياه الجوفية، مع الظروف الحارة والجافة خلال الصيف وهو ما أدى إلى تجفيف الأنهار، مما يؤثر على الحياة البرية والمناظر الطبيعية، ويضر بالمحاصيل، ويؤثر على الثروة الحيوانية ويؤجج حرائق الغابات، ويدمر الأراضي والمنازل الطبيعية .


وتُركت الموائل الساحلية محترقة، مما أدى إلى تدمير منازل الفراشة الزرقاء الفضية والسحالي الرملية النادرة والثعابين الناعمة في Studland ، بينما أدت الأمطار الأخيرة في Baggy Point إلى خلق أخاديد كبيرة وغسل التربة والرماد أسفل المنحدرات، مما أثر على قدرة الأرض على التجدد.


كانت قلة هطول الأمطار مدمرًا لتكاثر بعض الأنواع النادرة مثل ضفادع ناتيرجاك، وأثرت على موسم تكاثر العديد من أنواع الفراشات والطيور، وتأثرت الملقحات أيضًا بسبب قصر موسم الإزهار الناجم عن الجفاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى