أخبار

دراسة: اختراقات الذكاء الاصطناعى يمكن أن تأتى من خلال دماغ النحل


قال علماء فى المملكة المتحدة إن دماغ النحل يمكن أن يساعد في نقل أنظمة الذكاء الاصطناعى إلى المستوى التالى، أجرى الفريق في جامعة شيفيلد دراسة تقول إنها تكشف عن الآليات الأساسية التي تحرك قدرات اتخاذ القرار “الرائعة” للمخلوق ، والتي يمكن نقلها إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي ، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.


 


باستخدام 20 نحلة عسل، أجرى الفريق اختبارات مختلفة لفحص كيفية قيام الحشرة الطائرة بتحديد الأزهار التي يجب استكشافها بحثًا عن الرحيق، مع إيلاء اهتمام خاص لسرعة ودقة قراراتهم بقبول ورفض الأزهار المختلفة، وفقا لتقرير digitartlend. 


 


تم تعقب المخلوقات بالكاميرا لمعرفة المدة التي استغرقتها لتحديد الزهرة التي ستطير إليها، وكشفت النتائج أنهم لم يضيعوا وقتًا في التوجه مباشرة إلى الزهور التي اعتقدوا أنها ستحصل على طعام هبطوا هناك في المتوسط ​​0.6 ثانية  لكنهم كانوا سريعًا بنفس القدر في رفض الزهور التي حكموا عليها بأنها لا تحتوي على طعام.


 


ثم أنشأ الفريق نموذجًا حاسوبيًا مصممًا لتكرار عملية صنع القرار لدى نحل العسل، و قال الفريق في ورقته البحثية : “قدم هذا النهج نظرة ثاقبة حول كيفية قيام دماغ صغير بتنفيذ مثل هذه الخيارات المعقدة” أثناء الطيران “، ونوع الدوائر العصبية المطلوبة” ، مضيفًا أن تعقيد قرار نحل العسل صنع عمليات “تنافس تلك التي تم الإبلاغ عنها للقرود.


 


 


الآن الأمر متروك لمطوري التكنولوجيا للنظر في كيفية تكييف النتائج لتحسين تصميم إبداعاتهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي ، حيث اقترح العلماء أنه يمكن تسخير النتائج “لتصميم خوارزميات اتخاذ قرارات أكثر كفاءة للأنظمة الاصطناعية ، وعلى وجه الخصوص للروبوتات المستقلة.


 


 


وقال قائد الدراسة، الدكتور هادي مابودي ، إنه يمكن استخدام البحث لإنشاء “روبوتات أفضل وأكثر قوة وتجنبًا للمخاطر وآلات مستقلة يمكنها التفكير مثل النحل – بعض الملاحين الأكثر كفاءة في العالم الطبيعي.”


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى