Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

جهاز استشعار جديد شديد المقاومة للماء يعمل على مراقبة العرق “غير المحسوس”



يُمكِّن جهاز استشعار حيوي جديد شديد المقاومة للماء من مراقبة العرق “غير المحسوس” (فقدان الماء المتبخر من الجلد)، والذي كان من الصعب قياسه سابقًا، حيث يمكن دمج هذا المستشعر في التكنولوجيا القابلة للارتداء للتتبع المستمر، والمساعدة في تقييم تنظيم حرارة الجسم، وصحة الجلد، وحالات المرض، ونشاط الجهاز العصبي، واكتشاف المؤشرات الحيوية الصحية الأخرى.


 

ويحتوي العرق على مؤشرات حيوية تساعد الأطباء في إجراء التشخيصات الصحية، ويمكن استخدام المستشعرات القابلة للارتداء لمراقبة معدل تعرق الشخص وتقديم معلومات حول الجلد ونشاط الجهاز العصبي والحالات الصحية الأساسية، ولكن ليست كل أنواع العرق متساوية، وبعضها لا يمكن قياسه باستخدام أجهزة الاستشعار الحالية، حيث يمكن استخدام جهاز استشعار حيوي فائق المقاومة للماء تم تطويره حديثًا كأداة تشخيصية للكشف عن مثل هذه الأنواع من العرق، وفقاً لموقع scitechdaily.


 


والتعرق المعقول أو السائل هو العرق الذي يمكن أن يدركه الشخص، كما هو الحال أثناء التمرين المكثف، ويمكن أن توفر المستشعرات القابلة للارتداء تتبعًا مستمرًا وغير جراحي لهذا النوع من العرق، أما العرق غير المحسوس أو البخار مختلف، إنه فقدان الماء فقط من الجلد، الذي يُفرز بمعدل أقل بكثير أثناء التمرين منخفض الكثافة أو الراحة، ويصعب قياسه، وفقًا لما ذكره الباحث تشنغ. 


 


قال تشينج: “مراقبة العرق غير المحسوس ذات أهمية كبيرة لتقييم صحة الجلد وحالات المرض، مثل الأكزيما والتئام الجروح، بالإضافة إلى الحالات الصحية الأساسية، مثل الألم أو القلق، الأجهزة ذات الواجهات الجلدية التي تكتشف معدل التعرق وفقدانه تقتصر حاليًا على العمل مع العرق المحسوس وليست مناسبة للعرق غير المحسوس في حالة البخار.”


 


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى