Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

انخفاض ثروة إيلون ماسك لأقل من 200 مليار دولار وجيف بيزوس أقل بـ 15 مليار دولار


انخفض صافي ثروة إيلون موسك بمقدار 30 مليار دولار هذا العام إلى أقل من 200 مليار دولار مع تلاشي هوس شركة تسلا، حيث تبلغ ثروة ماسك 199 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات، وهذا يتقدم بـ 15 مليار دولار فقط على مؤسس أمازون جيف بيزوس، بينما يملك رئيس LVMH برنارد أرنو 183 مليار دولار، ما يضع مكانته كأغنى شخص في العالم تحت التهديد.


 


علاوة على ذلك، فإن ماسك يتقدم بـ 71 مليار دولار فقط على وارن بافيت (128 مليار دولار)، الذي يحتل المرتبة التاسعة على المؤشر، لقد استحوذ على أكثر من ثلاثة أضعاف صافي ثروة المستثمر في نوفمبر 2021، عندما بلغ سهم Tesla ذروته عند أكثر من 400 دولار على أساس الانقسام المعدل.


 


وانخفضت أسهم شركة تصنيع السيارات الكهربائية بنسبة 56% منذ ذلك الحين إلى 183 دولارًا، مما أدى إلى انخفاض قيمتها من أكثر من 1.2 تريليون دولار إلى أقل من 600 مليار دولار.


 


ويمتلك ماسك 411 مليون سهم، أو حوالي 13% من شركة تسلا، وهي حصة تزيد قيمتها على 100 مليار دولار في بداية هذا العام، وتبلغ قيمتها الآن حوالي 75 مليار دولار، مما يعكس انخفاضًا بنسبة 26٪ في السهم هذا العام إلى أدنى مستوياته منذ مايو.


 


وتمثل حصة رجل الأعمال البالغة 42% في SpaceX 74 مليار دولار أخرى من ثروته، بناءً على تقييم شركة الطيران البالغ 175 مليار دولار في ديسمبر، ويمتلك Musk أيضًا شركات أخرى بما في ذلك X، المعروفة سابقًا باسم Twitter، وThe Boring Company.


 


تراجعت أسهم Tesla هذا العام لمجموعة من الأسباب، بما في ذلك فشل صانع السيارات الكهربائية في تحقيق إيرادات وأرباح الربع الرابع في وول ستريت وإصدار توقعات نمو ضعيفة، ومطالبة Musk بمزيد من السيطرة على الشركة.


 


كما اتخذ ماسك نبرة حذرة في أحدث إعلان للأرباح، مشيرًا إلى التهديد الذي يشكله المنافسون الصينيون وضغوط ارتفاع أسعار الفائدة على الطلب وهوامش الربح.


 


تعد البداية الصعبة لشركة Tesla لهذا العام بمثابة انعكاس مذهل بعد أن ارتفع سعر سهمها بأكثر من الضعف في العام الماضي، مما يجعلها واحدة من أفضل الأسهم أداءً في مؤشر S&P 500، وكان أداء الأسهم الستة الأخرى في “Magnificent Seven” أفضل بكثير من أداء Tesla في عام 2024، بقيادة Nvidia وMeta، اللتين ارتفعتا 23% و11% على التوالي هذا العام.


 


كما تأخرت شركة صناعة السيارات التي يمتلكها ماسك عن سوق الأسهم الأوسع: حيث ارتفع مؤشر S&P 500 بنحو 3٪ هذا العام ووصل إلى مستوى قياسي بلغ أكثر من 4900 نقطة الأسبوع الماضي.


 


يفسر الاختلاف بين Tesla والأسهم الأخرى هذا العام سبب تقلص ثروة Musk وتضييق تقدمه على المليارديرات الآخرين، ولكن من الجدير بالذكر أن سهم Tesla لا يزال مرتفعًا بأكثر من 500% منذ بداية عام 2020، مما يجعل Musk أحد أكبر الرابحين في الثروة في السنوات الأخيرة.


 


وارتفعت قيمة أمازون بنسبة 6% هذا العام، و58% على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية، مما جعل قيمة شركة بيزوس تبلغ 1.64 تريليون دولار، أو ما يقرب من ثلاثة أضعاف قيمة تسلا.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى