Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

اليابان تنظر فى اعتماد الحكومة لتقنية الذكاء الاصطناعى مع حل مشكلات الخصوصية



قال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو، إن اليابان ستدرس اعتماد الحكومة لتقنية الذكاء الاصطناعي مثل برنامج الدردشة ChatGPT الخاص بـ OpenAI إذا تم حل مخاوف الخصوصية والأمن السيبراني.


وجاءت تصريحات ماتسونو، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، قبل وقت قصير من لقاء سام التمان، الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI، برئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا خلال زيارة لليابان، حيث قال ألتمان إن شركته “تبحث في فتح مكتب”، وفقاً لموقع gadgets360.


وردا على سؤال حول الحظر الإيطالي المؤقت على ChatGPT، الذي طورته شركة OpenAI المدعومة من Microsoft، قال ماتسونو في مؤتمر صحفي إن اليابان على علم بإجراءات الدول الأخرى.


وقال ماتسونو إن اليابان ستواصل تقييم إمكانيات إدخال الذكاء الاصطناعي لتقليل عبء العمل على موظفي الحكومة بعد تقييم كيفية الاستجابة للمخاوف مثل انتهاكات البيانات.


وتم الإبلاغ في الأسبوع الماضي، عن أن شركة OpenAI كانت تعمل على معالجة المخاوف التي أدت إلى حظر إيطالي على برنامج الدردشة الآلي، وقال Garante، إن شركة OpenAI المدعومة من Microsoft قامت بإيقاف ChatGPT في إيطاليا بعد أن قامت وكالة حماية البيانات في البلاد Garante الأسبوع الماضي بتقييدها مؤقتًا وبدأت تحقيقًا في انتهاك مشتبه به لقواعد الخصوصية.


واتهمت الوكالة الأسبوع الماضي شركة OpenAI بالفشل في التحقق من عمر مستخدمي ChatGPT و “عدم وجود أي أساس قانوني يبرر الجمع الهائل للبيانات الشخصية وتخزينها”.


وقالت يوم الخميس إنها لا تعتزم كبح تطوير الذكاء الاصطناعي لكنها أكدت أهمية احترام القواعد التي تهدف إلى حماية البيانات الشخصية للمواطنين الإيطاليين والأوروبيين.


وقال Garante في مؤتمر بالفيديو في وقت متأخر من يوم الأربعاء حضره الرئيس التنفيذي Sam Altman، تعهد OpenAI بأن يكون أكثر شفافية بشأن الطريقة التي يتعامل بها مع بيانات المستخدم ويتحقق من عمر المستخدم.


وقالت الشركة إنها سترسل إلى Garante وثيقة تتعلق بإجراءات الاستجابة لطلباتها يوم الخميس.


أثار الحظر الذي فرضته إيطاليا اهتمام منظمي الخصوصية الآخرين في أوروبا الذين يدرسون ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراءات أكثر صرامة لبرامج الدردشة الآلية وما إذا كان ينبغي تنسيق مثل هذه الإجراءات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى