أخبار

التطبيق المزيف ChatGPT يصبح الأكثر شعبية على متجر أبل.. احذر منه



كشف تقرير حديث أن العديد من مستخدمي iPhone قد خُدعوا من قبل تطبيق يتظاهر بأنه روبوت الدردشة المعروف بالذكاء الاصطناعي ، ChatGPT، وذلك بفضل الشعبية المتزايدة لروبوت OpenAI، وتمكن التطبيق المحتال من الترتيب بين أفضل التطبيقات في فئة الإنتاجية، على متجر التطبيقات في الولايات المتحدة، وبحسب MacRumors فإن التطبيق قوى ولا يزال يجتذب المستخدمين.


 


ومن خلال الاسم “ChatGPT Chat GPT AI مع GPT-3” تمكن تطبيق المحتال من الحصول على بعض المراجعات الإيجابية -أكثر من 12000- والتي تضيف ما يصل إلى تصنيف 4.6 من 5 في الولايات المتحدة، حيث إنه يتمتع بدرجة كبيرة 4.4 من أصل 5 تصنيف بناءً على أكثر من 500 تقييم في الهند.


ونتيجة لذلك لن يكون من المستبعد أن نفترض أن التطبيق قد حقق في نفس الوقت الكثير من الإيرادات، حيث يفرض التطبيق رسومًا تصل إلى 49.99 دولارًا أمريكيًا للاستخدام بدون إعلانات وبدون قيود.




لماذا يجب عليك الابتعاد عن هذا التطبيق المقلد


على الرغم من الاستقبال الإيجابي الساحق إلا أنه لا يغير حقيقة أن مطور هذا التطبيق المحتال “تطبيقات الوسائط الاجتماعية ورياضات الألعاب، الصحة، الجري، تتبع اللياقة البدنية”، لا علاقة له بـ OpenAI، وعلى العكس من ذلك فهى تستفيد بشكل غير أخلاقي من شهرة ChatGPT.


 


في حين أن المراجعات الإيجابية ترسم نسخة ChatGPT المقلدة بدرجة عالية، فإن المراجعات السلبية تكشف الحقيقة، أبرز النقاد كيف فشل روبوت المحادثة في الإجابة على أسئلة معينة على الرغم من أنه من المفترض أنه يعمل على الذكاء الاصطناعي، وذكرت مراجعة أنه على الرغم من أنه يمكن أن يلخص الإجابة على الأسئلة المباشرة بشكل جيد، إلا أنه يفشل فشلاً ذريعًا في حل المشكلات المعقدة، والتي تختلف تمامًا عن روبوتات الدردشة بالذكاء الاصطناعي.


 


وأشارت مراجعة أخرى إلى أنه لا يوجد خيار داخل التطبيق، لإلغاء الاشتراك التجريبي، وهذا يجعل من المستحيل تقريبًا على المستخدم تجنب فرض رسوم بمجرد انتهاء الفترة التجريبية.


 


ومن المثير للاهتمام أن المطور البسيط لديه تطبيقان آخران فقط في المتجر، كلاهما مع القليل من تفاعل المستخدم أو عدمه. بعبارة أخرى يعد ChatGPT imposter التطبيق الوحيد للمطور الذي يحتوي على قاعدة مستخدمين كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى