أخبار

إيه الفرق بين استجابة مستشعر الأكسجين فى ساعة أبل لذوى البشرة الفاتحة والداكنة


تزعم دعوى قضائية جماعية مرفوعة في نيويورك أن مستشعر الأكسجين في الدم في ساعة أبل لا يعمل بشكل جيد مع ذوى البشرة الداكنة، وهو ما يرقى إلى حد الاحتيال على المستهلك، وتقول الدعوى المرفوعة في المنطقة الجنوبية من نيويورك: “على مدى عقود، كانت هناك تقارير تفيد بأن مثل هذه الأجهزة كانت أقل دقة بشكل ملحوظ في قياس مستويات الأكسجين فى الدم بناءً على لون البشرة ”.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يقول المدعي أليكس موراليس إنه كان على دراية بميزات قياس التأكسد النبضي للجهاز عندما اشترى ساعة أبل بين عامي 2020 و 2021 وسط جائحة Covid، مما جعل قدرات تتبع الصحة هذه أكثر أهمية.


 


تنص الدعوى على أن أهمية العالم الحقيقي لهذا التحيز لم تتم معالجتها حتى منتصف جائحة فيروس كورونا، والذي تقارب مع وعي أكبر بالعنصرية الموجودة في العديد من جوانب المجتمع “.


 

يعمل مقياس تأكسد الدم عن طريق قياس لون الدم المتدفق عبر الجسم عند معصم الشخص لتحديد مستويات الأكسجين في غضون 15 ثانية فقط، وفقًا لشركة أبل، وتعكس مستويات الأكسجين في الدم هي علامة على الصحة مدى جودة خلايا الدم الحمراء في حمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.


 


وكان الاستنتاج هو أن “الاعتماد على قياس التأكسد النبضي لفرز المرضى وتعديل مستويات الأكسجين التكميلي قد يعرض المرضى ذوى البشرة الداكنة لخطر متزايد للإصابة بنقص الأكسدة في الدم، ونظرًا لأن توصيات الرعاية الصحية تستند إلى قراءات لمستويات الأكسجين في الدم، فإن المرضى البيض أكثر قدرة على الحصول على الرعاية من أولئك الذين لديهم بشرة داكنة عندما يواجهون انخفاض أكسدة الدم بشكل متساوٍ.


 


كما أن الدعوى المرفوعة مؤخرا هي دعوى جماعية مقترحة نيابة عن جميع مستهلكي ولاية نيويورك الذين اشتروا ساعات خلال قانون التقادم.


 


بينما تقول أبل على موقعها على الإنترنت إن تطبيق أكسجين الدم “مصمم فقط لأغراض اللياقة العامة والعافية، وكتبت شركة أبل أن قياسات تطبيق Blood Oxygen ليست مخصصة للاستخدام الطبي، بما في ذلك التشخيص الذاتي أو التشاور مع الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى