أخبار

إيه الفرق.. أبرز الاختلافات بين جيمينى و GPT-4


حصل نموذج اللغة الذي أطلقته جوجل مؤخرًا، Gemini Advanced، على ردود فعل متباينة من المستخدمين الأوائل، حيث أشاد البعض بالتفكير العاطفي وأسلوب الاستجابة بينما أعرب معظمهم عن خيبة أملهم في اتساقه المنطقي وتنفيذ المهام مقارنة بالمنافسين مثل OpenAI’s GPT-4.


فيما يلي العديد من القيود وأوجه القصور الأكثر شيوعًا:


التناقضات المنطقية: أبلغ المستخدمون عن مواجهة بيانات لا معنى لها وتفسيرات خاطئة للمعلومات، مما أثار مخاوف بشأن قدرات الاستدلال المنطقي للنموذج.


 


مشكلات تفسير الصور: عند عرض الصور، قدمت Gemini Advanced في كثير من الأحيان إجابات غير دقيقة أو غير ذات صلة، مما يشير إلى القيود في الفهم البصري.


 


الوعود التي لم يتم الوفاء بها: تظل ميزات مثل إنشاء ملف MIDI، والتي تم الإعلان عنها في البداية كأداة تمييز، غير متوفرة، مما يؤدي إلى عدم رضا المستخدم.


 


صراعات المهام المعقدة: وجد المستخدمون أن النموذج يواجه صعوبات في مهام الاستدلال المعقدة وتوليد الأكواد البرمجية، ولا يرقى إلى مستوى التوقعات.


 


وظائف محدودة: على عكس المنافسين، يقال إن Gemini Advanced يفتقر إلى ميزات مثل معالجة الصور، مما يحد من إمكانية تطبيقه في مجالات معينة.


 


رغم وجود سلبيات، فهذا لا يعني أن Gemini Advanced منتج فاشل؛ لقد أحبه عدد غير قليل من المستخدمين، كمل سلط العديد من المستخدمين الضوء على جوانب Gemini Advanced التي لاقت صدى جيدًا معهم:


 


استجابات عاطفية: لاحظ بعض المراجعين قدرة النموذج على توليد استجابات عاطفية شبيهة بالإنسان، ووجدوها أكثر دقة وطبيعية من مخرجات GPT-4.


 


الشمولية والأسلوب: في بعض الحالات، أعرب المستخدمون عن تقديرهم للردود التفصيلية والمكتوبة جيدًا للنموذج، مما يشير إلى إمكانية استخدام حالات استخدام محددة.


 


إمكانات التطوير: اعترافًا بمرحلة النشأة، أعرب بعض المراجعين عن أملهم في إجراء تحسينات مستقبلية بناءً على تعليقات المستخدمين والتطوير المستمر.


 


إضافة إلى مشاعر المستخدمين المختلطة، أثيرت مخاوف بشأن تسعير النموذج، حيث اقترح البعض أن الأداء الحالي لا يبرر التكلفة المرتبطة به.


 


في حين أن المقارنات المباشرة بين نماذج اللغة قد تكون صعبة بسبب اختلاف نقاط القوة والضعف، إلا أن تقييمات المستخدمين تشير إلى وجود فجوة بين Gemini Advanced واللاعبين المعروفين مثل GPT-4 فيما يتعلق بالأداء العام والموثوقية. 


 


ياتي ذلك في حين أن كلا النموذجين يخضعان للتطوير المستمر، وأن التحديثات المستقبلية يمكن أن تعالج أوجه القصور المحددة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى