Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

أنظار العالم تتجه لمصر.. الأقصر تشهد أطول كسوف كلي للشمس فى أغسطس 2027


 


جمال الكسوف الكلي للشمس هو في عملية حدوثه، وليس المدة التي يستمر فيها الكسوف الكلي، وقد شهدنا مؤخرا ذلك في أبريل 2024 الماضي، إلا أن أحدث تقرير كشف أنه من المنتظر أن يحدث كسوف كلي جديد في 2 أغسطس 2027، عندما سيزين كسوف الشمس الكلي سماء شمال إفريقيا ومصر، مما لا يوفر سماء صافية شبه مضمونة فحسب، بل يقدم أيضًا أطول كسوف كلي في القرن الحادي والعشرين.


وسيحدث ذلك بعد عام قمري من الكسوف الكلي للشمس في جرينلاند وأيسلندا وإسبانيا في 12 أغسطس 2026، وقبل 10 أيام فقط من هطول شهب البرشاويات السنوي.


لماذا هذا الكسوف الكلي للشمس حدث خاص


من المنتظر أن يستمر الكسوف لمدة 6 دقائق و23 ثانية، يوم 2 أغسطس 2027 ليكون هو الأطول على الأرض منذ عام 1991 وحتى عام 2114، كما تعد السماء الصافية شبه المؤكدة عامل جذب آخر، مع احتمال قريب من الصفر لتشكل السحب في ليبيا ومصر.


كسوف كلي


أحد الجوانب الأكثر إلحاحًا لهذا الكسوف، خاصة بالنسبة للمسافرين، هو الموقع الاستراتيجي لنقطة “الكسوف الأكبر” بالقرب من الأقصر، بمصر، حيث تعد مدينة الأقصر، التي يتقاطع معها نهر النيل، موطنًا لأروع كنوز مصر القديمة، مما يجعلها قاعدة مثالية لمشاهدة الكسوف.


وتشمل مناطق الجذب السياحي في الأقصر معبد الأقصر وشارع أبي الهول ومعبد الكرنك، بينما يقع على الجانب الغربي من نهر النيل وادي الملوك ومعبد حتشبسوت وتمثالي ممنون العملاقين.


مسار الكسوف


سيستغرق ظل القمر الذي يبلغ عرضه 160 ميلاً (258 كيلومترًا) 3 ساعات و20 دقيقة لعبور الكوكب،حيث يبدأ في المحيط الأطلسي، ويستمر عبر جنوب إسبانيا، وشمال المغرب، وشمال الجزائر، وشمال تونس، وشمال شرق ليبيا، ووسط مصر، والطرف الشمالي الشرقي للسودان، وجنوب غرب المملكة العربية السعودية، واليمن، والطرف الشمالي الشرقي للصومال، وتغادر شرقًا، من أرخبيل تشاغوس (إقليم بريطاني في المحيط الهندي) في المحيط الهندي.


مسار الكسوف


وتتمتع مصر بأعلى فرصة لسماء صافية، مع رؤية خالية من الغيوم تقريبًا، لكن درجات الحرارة في أغسطس يمكن أن تصل إلى (43 درجة مئوية) في منتصف النهار، وسيحدث الكسوف الكلي في الأقصر الساعة 1:02 ظهرًا بتوقيت مصر، ومن المحتمل أن تشاهد المجموعات السياحية العديدة هنا من ضواحي الفنادق المكيفة.


ومن المرجح أن تشمل الوجهات الشعبية لمطاردي الكسوف الأجانب السفن السياحية وجنوب إسبانيا وجبل طارق (إقليم بريطاني وراء البحار) وشمال المغرب، ومع ذلك، مع وجود 88.9 مليون شخص يعيشون في هذا المسار، وفقًا لـ Timeanddate، سيكون هذا حدثًا ثقافيًا مهمًا للملايين – أكثر بثلاث مرات من “الكسوف الأمريكي العظيم” في 8 أبريل 2024.


كيف سيكون الطقس؟


إذا كنت متوجهاً إلى مصر، يمكنك أن تنسى أمر الأرصاد الجوية، حيث يقول جاي أندرسون، عالم الأرصاد الجوية الكندي الذي يخطط لبعثات الكسوف، والذي يعتبر تحليله المناخي لمسارات الكسوف على موقع Eclipsophile أمرا لا بد منه لمطاردة الكسوف: “لا توجد فرصة لتشكل السحب في شرق ليبيا وغرب مصر”، “في الأقصر، يبلغ معدل الغطاء السحابي 0.7% – وفي أسوأ الأحوال، سوف تحصل على القليل من السحب الرقيقة التي تتجول عبر التيار النفاث – ولكن ما تحصل عليه هناك هو الغبار.” من المؤكد أنه من الممكن رؤية الشمس المكسوفة تمامًا من خلال ضباب من الغبار، لكن ذلك سيعتمد على الرياح في ذلك اليوم.


ومع ذلك، فمن المؤكد أنها ستكون ساخنة للغاية، يقول أندرسون: “البركة الوحيدة هي أنها بيئة جافة، ومن المحتمل أن تنخفض درجة الحرارة مثل الحجر عندما يحدث الكسوف”.




 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى