Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

أطماع شركات التقنية تهدد الحياة.. “الذكاء الاصطناعى” خطر على البيئة


تتعارض سمعة شركات التكنولوجيا الكبرى باعتبارها رهانًا آمنًا للمستثمرين البيئيين والاجتماعيين والحوكمة والمستهلكين المهتمين بالاستدامة مع واقع جديد حيث تعمل شركات الصناعة العملاقة مايكروسوفت، وأمازون، وجوجل، وميتا، على تطوير ونشر قدرات الذكاء الاصطناعي.


 


وأصبح الذكاء الاصطناعي أكثر خطورة على البيئة، بدءًا من وحدات معالجة الرسوميات المتعطشة للطاقة المستخدمة لتدريب النماذج إلى مراكز البيانات الجديدة التي تستهلك كميات هائلة من الكهرباء والماء.


استهلاك الطاقة


تستخدم إمبراطورية مركز بيانات أمازون في شمال فيرجينيا كهرباء أكثر من الشبكة بأكملها التي تدير مدينة سياتل، مسقط رأس الشركة، فيما استهلكت مراكز بيانات جوجل 5.2 مليار جالون أى حوالى 11.3 مليار لتر من المياه في عام 2022، بزيادة 20% عن العام السابق، كما أن نموذج Llama 2 من Meta متعطش أيضًا.


ويشرح المشاركون الرئيسيون في السباق من أجل الذكاء الاصطناعي كيف يعوضون هذا العبء البيئي المتزايد من خلال برامج مثل التزام مايكروسوفت بمراكز البيانات في أريزونا بعدم استخدام المياه لأكثر من نصف العام، أو جوجل، التي أعلنت مؤخرًا عن شراكة مع شركة إنفيديا العملاقة لرقائق الذكاء الاصطناعي، وتهدف إلى تجديد 120% من المياه العذبة التي تستخدمها مكاتبها ومراكز البيانات بحلول عام 2030.


 


وقد تكون هذه الجهود تسويقًا ذكيًا في الغالب، وفقًا لأدريان راسل، المديرة المشاركة لمركز الصحافة والإعلام والديمقراطية بجامعة واشنطن، حيث قالت لـ Insider: “لقد بذلت صناعة التكنولوجيا جهودًا طويلة ومتضافرة لجعل الابتكار الرقمي يبدو متوافقًا مع الاستدامة، لكن الأمر ليس كذلك”.


 


واستشهدت بالتحول إلى الحوسبة السحابية، وكيف يتم تسويق عروض أبل وتقديمها كأمثلة حيث سعت شركات التكنولوجيا إلى الارتباط بالثقافة المضادة والحرية والابتكار الرقمي والاستدامة، ويتم بالفعل استخدام هذا التسويق لتقديم الذكاء الاصطناعي في ضوء بيئي أفضل.


 


وخلال تقرير أرباح الربع الثاني لشركة Nvidia في أغسطس، قدم الرئيس التنفيذي جنسن هوانغ “الحوسبة المسرَّعة” التي يقودها الذكاء الاصطناعي (ما تبيعه شركته) باعتبارها فعالة من حيث التكلفة والطاقة، مقارنة بـ “الحوسبة للأغراض العامة” التي اقترح أنها أسوأ نسبيًا بالنسبة للبيئة و أغلى.


 


وتشير البيانات إلى أن العكس هو الصحيح، فيما يقدر تقرير بحثي حديث لكوين أن مراكز بيانات الذكاء الاصطناعي يمكن أن تتطلب أكثر من خمسة أضعاف قوة المرافق التقليدية، وتستهلك وحدات معالجة الرسومات، التي توفرها شركة Nvidia عادةً، ما يصل إلى حوالي 400 واط من الطاقة، لذلك يمكن لخادم AI واحد أن يستهلك 2 كيلووات.


 بينما يستخدم الخادم السحابي العادي ما بين 300 إلى 500 واط، وذلك فقًا لشاولي رين، الباحث في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد والذي درس كيفية استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي الحديثة للموارد.


 


وقالت راسل: “هناك أشياء تأتي مصحوبة بهذا، وليست معلومات حقيقية تفيد بأن الاستدامة والابتكار الرقمي يسيران جنبًا إلى جنب، مثل “يمكنك الاستمرار في النمو” و”كل شيء يمكن توسيع نطاقه على نطاق واسع، ولا يزال الأمر على ما يرام” و “إن التكنولوجيا تناسب الجميع”، ومن المرجح أن ينمو الزخم حول الذكاء الاصطناعي وبصمته البيئية، حيث تتطلع الشركات إلى نسج نماذج لغوية كبيرة في المزيد من عملياتها.


 


وتعتقد راسل أن النهج الأفضل هو التركيز على الابتكارات الأخرى الأكثر استدامة، مثل الشبكات المتداخلة ومبادرات خصوصية البيانات المحلية، تقوم المجتمعات بإعداد ضوابط خصوصية البيانات والاتصال بالإنترنت وفقًا لشروطها الخاصة وبطرق لا تعتمد كثيرًا على شركات التكنولوجيا الكبرى.


 


وقالت: “إذا تمكنت من تحديد الأمثلة، مهما كانت صغيرة، حيث يقوم الناس بالفعل بتصميم تكنولوجيا مستدامة، فيمكننا البدء في تخيل وانتقاد هذه التقنيات الضخمة التي ليست مستدامة بيئيًا واجتماعيًا”.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى